العدد ١٧ - ٢٠١٧

بدايات العمل الفدائي في جنوب لبنان

كان الجنوب في ذاك الزمن سبّاقاً في حماسته وتأييده لقضايا الأمّة العربيّة الكبرى، وبالأخصّ في موضوع وحدة مصر وسورية، يوم زحف جنوب لبنان عن بكرة أمّه وأبيه إلى قبلة العرب الأولى آنذاك، دمشق. وأذكر للتّاريخ، كم كانت حماسة فرج الله الحلو المميّز لاستقبال عبد الناصر، قائد الأمّة العربيّة الذي أتى قبل أوانه لقيادة هذه الأمّة ومشاركتها آمالها وطموحاتها لتحقيق الحلم المنشود بالوحدة والحريّة والاشتراكيّة. وما زلت حتّى الآن أحتفظ بكتاب ساطع الحصري «دفاعاً عن العروبة» الذي يروي كيف عمل عبد النّاصر على إرجاع مصر عن فرعونيّتها وإدخالها في أمّتها العربيّة.

العدد ١٧ - ٢٠١٧

هذا المقال متوفر للمشتركين فقط. إشترك هنا.